شد الوجه

شد الوجه

الوجه هو أكثر المناطق التي يتم تقييمها أولا من قبل الجميع والتي تظهر شخصيتنا. ولذلك من المهم جدا لدى الجميع أن لا تبدو تفاصيل الوجه مرهقة ومتعبة أو ظهورها بشكل ممتلئ بزيادة أو يكون منظرها حادا وغاضبا. فهناك انسجام بين الجبهة والأنف والأذنين وبين ما تصاحبها من الخدود ومنطقة العظم الوجني والذقن. والهدف من تجميل تشكيل الوجه هو توفير الانسجام بين مناطق العظم الوجني والخدود والذقن إضافة إلى تجميل مناطق أخرى.

كيف يتم تجميل تشكيل الوجه؟

قد تظهر منطقة العظم الوجني غائرة في بنيتها بسبب فقدان الوزن في وقت قصير أو بسبب الشيخوخة أو تأثير جاذبية الأرض، وهذا يظهر الفرد أكبر سنا وإرهاقا مما هو عليه حقيقة. يمكن إحداث فائدة بشكل غير جراحي ولكنها مؤقتة عبر استعمال مواد الحشو مثل حمض الهيالورونيك كما يمكن الحصول على امتلاء أكثر دواما عبر حقن الدهون. وستوفر العمليات الجراحية التي توضع خلالها شتى مواد الزرع نفس النتائج في السمك.

في حالة ظهور الخدود ممتلئة أكثر من العادي يوفر إنقاص الأكياس الدهنية في الخدود مظهر خدود أقل حجما، وهذا يعني توفير خط تجميلي ينزل نحو الحنك. وعلى عكس ذلك في حالة كونها غائرة إذ يساعد الحشو وحقن الدهون على ظهور خدود ممتلئة أكثر من السابق.

كون الذقن في الأمام أو الوراء من المكان الذي يجب أن يكون فيه مشكلة. قد يكون الحشو وحقن الدهون حلا للذقن الذي يبدو متراجعا. كما يمكن زراعة مواد جراحيا لتوفير مظهر الذقن العادي. وأما في الحالات التي بكون فيها الذقن في الأمام فيجب التدخل على العظم وإرجاعه إلى الوراء.

من يمكنه الخضوع لتجميل تشكيل الوجه ؟

يمكن لكل فرد يعاني من مشاكل بنيوية أو مكتسبة حول تفاصيل وجهه الخضوع لتجميل تشكيل الوجه.

مرحلة النقاهة بعد تجميل تشكيل الوجه...

ا يتم التحدث عن الندوب في عمليات الحشو الذي لا يحتاج إلى عمليات جراحية. وكذلك حقن الدهون فأنه بالكاد يسبب ندوبا. وأما العمليات الجراحية فتقام داخل الفم ولا تسبب ندوبا ظاهرة من الخارج إذ تبقى الندوب الموجودة داخل الفم وتختفي هناك.

قد يكون هناك بعض المعاناة من الآلام الخفيفة في نفس يوم العملية ومن الكدمات والتورمات التي تستمر في الأيام الموالية لها. يمكن استعمال الملابس الخاصة للوجه لإنقاص هذه المشاكل ومنع حدوث مضاعفات. يمكن للمريض أن يرجع إلى حياته الاجتماعية مباشرة أو في غضون بضع أيام أو خلال أسبوع حسب العملية التي أجريت عليه.